الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتقنوانين المنتديالتسجيلمدونة مجالس الوفاءدخول
ابرئ نفسي انا صاحب الموقع ، امام الله وامام جميع الزوار والأعضاء ، على مايحصل من تعارف بين الأعضاء او زوار على مايخالف ديننا الحنيف ، والله ولي التوفيق

شاطر | 
 

 ألإمام مالك الإختيارات الفقهية / بقلم ساره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساره


avatar

احترام قوانين المنتدى : احترام القوانين


الاوسمه :









رقم العضويه : 45
الجنس : انثى
عدد المشاركات : 61
تاريخ التسجيل : 10/02/2012
تاريخ الميلاد : 11/09/1989
العمر : 28
الاقامه : الخبر - السعوديه
الساعه الأن :

مُساهمةموضوع: ألإمام مالك الإختيارات الفقهية / بقلم ساره   الأربعاء يوليو 25, 2012 7:43 am



ألإمام مالك الإختيارات الفقهية

اللهم يسر و أعن


الحمد لله الرحمن الرحيم الملك الكريم المعز المذل خالق الخلق لا إله إلا هو .


واصلي واسلم على المبعوث رحمة للعالمين نبينا ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم , ورضي الله عن أصحابه أجمعين ومن إتبع سنته إلى يوم الدين .


أما بعد :


فإن من أئمة الهدى مصابيح الدجى إمام المدينة النبوية الإمام مالك رحمه الله ورفع درجته في عليين الذي قال عنه الإمام الشافعي رحمه الله : (( مالك حجة الله على خلقه )) .


ومن آثاره رحمه الله تعالى كتابه (( الموطأ )) الذي سارة به الركبان واعتنى به العلماء روايتا و دراستا وشرحا , فأحببت المشاركة ولو بنقل ما في (( الموطأ )) من فتاوى وفوائد للإمام مالك رحمه الله ـ هي اختياراته الفقهية ـ لعل الله أن يحسن إلينا بفائدة يستفيد منها طالب علم أو مستفتي وجد بغيته فيما نقلت فدعا لي بخير .


من فوائد اختيارات الإمام مالك رحمه الله أن يعرف طالب العلم الذي تربى على قول لا يصح ـ أو لا يعرف ـ غيره أن هناك أقوالا لأهل العلم غير ما يعلم و أن مستندها أهل العلم من الصحابة رضوان الله عليهم وأئمة التابعين رحمهم الله , وأكثر ما ينقل ويرجح الإمام مالك أقوال ابن عمر رضي الله عنهما ومحمد بن شهاب الزهري رحمه الله .


ورتبت الفوائد ـ اختيارات الإمام الفقهية ـ على ترتيب (( الموطأ )) برواية يحيى بن يحيى ألليثي رحمه الله تعالى , والله سبحانه وتعالى وحده المسئول التوفيق والسداد .


قال الإمام مالك رحمه الله :



كتاب وقوت الصلاة :


باب جامع الوقوت :


1 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : من أدرك الوقت وهو في سفر فأخر الصلاة ساهيا أو ناسيا حتى قدم على أهله أنه إن كان قدم على أهله وهو في الوقت فليصل صلاة المقيم وإن كان قد قدم وقد ذهب الوقت فليصل صلاة المسافر لأنه إنما يقضي مثل الذي كان عليه .


قال ـ مالك رحمه الله ـ وهذا الأمر هو الذي أدركت عليه الناس وأهل العلم ببلدنا .


2 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : الشفق الحمرة التي في المغرب فإذا ذهبت الحمرة فقد وجبت صلاة العشاء وخرجت من وقت المغرب .


3 ـ عن نافع :أن عبد الله بن عمر أغمي عليه فذهب عقله فلم يقض الصلاة .


قال مالك : وذلك فيما نرى ـ والله أعلم ـ أن الوقت قد ذهب فأما من أفاق في الوقت فإنه يصلي .





كتاب الطهارة :


باب العمل في الوضوء :


4 ـ في الرجل يتمضمض ويستنثر من غرفة واحدة إنه لا بأس بذلك .


5 ـ سئل مالك ـ رحمه الله ـ عن رجل توضأ فنسي فغسل وجهه قبل أن يتمضمض أو غسل ذراعيه قبل أن يغسل وجهه ؟


فقال : أما الذي غسل وجهه قبل أن يتمضمض فليمضمض ولا يعد غسل وجهه .


وأما الذي غسل ذراعيه قبل وجهه فليغسل وجهه ثم ليعد غسل ذراعيه حتى يكون غسلهما بعد وجهه إذا كان ذلك في مكانه أو بحضرة ذلك .


6 ـ سئل مالك ـ رحمه الله ـ عن رجل نسي أن يتمضمض ويستنثر حتى صلى ؟


قال : ليس عليه أن يعيد صلاته وليمضمض ويستنثر ما يستقبل إن كان يريد أن يصلي .





باب وضوء النائم إذا قام إلى الصلاة :


7 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : الأمر عندنا أنه لا يتوضأ من رعاف ولا من دم ولا من قيح يسيل من الجسد ولا يتوضأ إلا من حدث يخرج من ذكر أو دبر أو نوم .





باب الطهور للوضوء :


8 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : لا بأس به ـ شرب الهرة من ماء الوضوء ـ إلا أن يري على فمها نجاسة .





باب ما لا يجب منه الوضوء :


9 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن رجل قلس طعاما هل عليه وضوء ؟


فقال : ليس عليه وضوء وليتمضمض من ذلك وليغسل فاه .


ـ قال في المصباح المنير : قلس : خرج من بطنه طعام أو شراب إلى الفم وسواء ألقاه أو أعاده إلى بطنه إذا كان ملء الفم أو دونه , فإذا غلب فهو قيء . ـ


10 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ هل في القيء وضوء ؟


قال : لا ولكن ليتمضمض من ذلك وليغسل فاه وليس عليه وضوء .





باب ما جاء في المسح بالرأس والأذنين :


11 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن المسح على العمامة والخمار ؟ فقال : لا ينبغي أن يمسح الرجل ولا المرأة على عمامة ولا خمار . وليمسحا على رؤوسهما .


12 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن رجل توضأ فنسي أن يمسح على رأسه حتى جف وضوءه ؟


قال : أرى أن يمسح برأسه وإن كان قد صلى أن يعيد الصلاة .





باب ما جاء في المسح على الخفين :


13 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن رجل توضأ وضوء الصلاة ثم لبس خفيه ثم بال ثم نزعهما ثم ردهما في رجليه أيستأنف الوضوء ؟


فقال : لينزع خفيه وليغسل رجليه وإنما يمسح على الخفين من أدخل رجليه في الخفين وهما طاهرتان بطهر الوضوء وأما من أدخل رجليه في الخفين وهما غير طاهرتين بطهر الوضوء فلا يمسح على الخفين .


14 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن رجل توضأ وعليه خفاه فسها عن المسح على الخفين حتى جف وضوءه وصلى ؟


قال : ليمسح على خفيه وليعد الصلاة ولا يعيد الوضوء .


15 ـ وسئل مالك رحمه الله ـ عن رجل غسل قدميه ثم لبس خفيه ثم استأنف الوضوء ؟


فقال : لينزع خفيه ثم ليتوضأ وليغسل رجليه .





باب العمل في المسح على الخفين :


16 ـ عن مالك ـ رحمه الله ـ أنه سأل بن شهاب ـ رحمه الله ـ عن المسح على الخفين كيف هو ؟


فأدخل بن شهاب رحمه الله ـ إحدى يديه تحت الخف والأخرى فوقه ثم أمرهما .


قال مالك رحمه الله ـ وقول بن شهاب أحب ما سمعت إلى في ذلك .





باب العمل فيمن غلبه الدم من جرح أو رعاف :


17 ـ قال مالك قال يحيى بن سعيد ثم قال سعيد بن المسيب ـ رحمهم الله ـ أرى أن يومئ برأسه إيماء .


قال مالك ـ رحمه الله ـ وذلك أحب ما سمعت إلى في ذلك .


باب إعادة الجنب الصلاة وغسله إذا صلى ولم يذكر وغسله ثوبه :


18 ـ في رجل وجد في ثوبه أثر احتلام ولا يدري متى كان ولا يذكر شيئا رأى في منامه ؟


قال ـ رحمه الله ـ : ليغتسل من أحدث نوم نامه .


فإن كان صلي بعد ذلك النوم فليعد ما كان صلى بعد ذلك النوم من أجل أن الرجل ربما احتلم ولا يرى شيئا ويرى ولا يحتلم فإذا وجد في ثوبه ماء فعليه الغسل .


وذلك أن عمر أعاد ما كان صلى لآخر نوم نامه ولم يعد ما كان قبله .





باب جامع غسل الجنابة :


19 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن رجل له نسوة وجواري هل يطؤهن جميعا قبل أن يغتسل ؟


فقال : لا بأس بأن يصيب الرجل جاريتيه قبل أن يغتسل , فأما النساء الحرائر فيكره أن يصيب الرجل المرأة الحرة في يوم الأخرى .


فأما أن يصيب الجارية ثم يصيب الأخرى وهو جنب فلا بأس بذلك . 20 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن رجل جنب وضع له ماء يغتسل به فسها فأدخل أصبعه فيه ليعرف حر الماء من برده ؟


قال مالك ـ رحمه الله ـ : إن لم يكن أصاب أصبعه أذى فلا أرى ذلك ينجس عليه الماء .





باب ما جاء في التيمم :


21 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن رجل تيمم لصلاة حضرت ثم حضرت صلاة أخرى أيتيمم لها أم يكفيه تيممه ذلك ؟


فقال : بل يتيمم لكل صلاة لأن عليه أن يبتغي الماء لكل صلاة فمن أبتغي الماء فلم يجده فإنه يتيمم .


22 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن رجل تيمم أيؤم أصحابه وهم على وضوء ؟


قال : يؤمهم غيره أحب إلي ولو أمهم هو لم أر بذلك بأسا .


23 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ في رجل تيمم حين لم يجد ماء فقام وكبر ودخل في الصلاة فطلع عليه إنسان معه ماء ؟


قال : لا يقطع صلاته بل يتمها بالتيمم وليتوضأ لما يستقبل من الصلوات .


24 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ من قام إلى الصلاة فلم يجد ماء فعمل بما أمره الله به من التيمم فقد أطاع الله وليس الذي وجد الماء بأطهر منه ولا أتم صلاة لأنهما أمرا جميعا فكل عمل بما أمره الله به وإنما العمل بما أمر الله به من الوضوء لمن وجد الماء والتيمم لمن لم يجد الماء قبل أن يدخل في الصلاة .


25 ـ وقال مالك ـ رحمه الله ـ في الرجل الجنب إنه يتيمم ويقرأ حزبه من القرآن و يتنفل ما لم يجد ماء وإنما ذلك في المكان الذي يجوز له أن يصلي فيه بالتيمم .





باب العمل في التيمم :


26 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ كيف التيمم وأين يبلغ به ؟


فقال : يضرب ضربة للوجه وضربة لليدين ويمسحهما إلى المرفقين .





باب تيمم الجنب :


27 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ فيمن احتلم وهو في سفر ولا يقدر من الماء إلا على قدر الوضوء وهو لا يعطش حتى يأتي الماء ؟


قال : يغسل بذلك فرجه وما أصابه من ذلك الأذى ثم يتيمم صعيدا طيبا كما أمره الله .


28 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن رجل جنب أراد أن يتيمم فلم يجد ترابا إلا تراب سبخة هل يتيمم بالسباخ وهل تكره الصلاة في السباخ ؟


قال مالك : لا بأس بالصلاة في السباخ والتيمم منها لأن الله تبارك وتعالى قال { فتيمموا صعيدا طيبا } فكل ما كان صعيدا فهو يتيمم به سباخا كان أو غيره .





باب طهر الحائض :


29 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن الحائض تطهر فلا تجد ماء هل تتيمم ؟


قال : نعم لتتيمم فإن مثلها مثل الجنب إذا لم يجد ماء تيمم .





باب جامع الحيضة :


30 ـ سأل مالك إبن شهاب ـرحمهما الله ـ عن المرأة الحامل ترى الدم ؟


قال : تكف عن الصلاة .


قال : مالك ـ رحمه الله ـ وذلك الأمر عندنا .





باب المستحاضة :


31 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ الأمر عندنا أن المستحاضة إذا صلت أن لزوجها أن يصيبها , وكذلك النفساء إذا بلغت أقصى ما يمسك النساء الدم فإن رأت الدم بعد ذلك فإنه يصيبها زوجها وإنما هي بمنزلة المستحاضة .


قال مالك الأمر عندنا في المستحاضة على حديث هشام بن عروة عن أبيه وهو أحب ما سمعت إلى في ذلك ـ وفيه ( فكانت تغتسل و تصلي ) ـ .





باب ما جاء في البول قائما وغيره :


32 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن غسل الفرج من البول والغائط هل جاء فيه أثر ؟


فقال بلغني أن بعض من مضى كانوا يتوضؤون من الغائط , وأنا أحب أن أغسل الفرج من البول .





يتبع إن شاء الله تعالى .....




المصدر : منتديات مجالس الوفاء :: مجلس زاد المسلم




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ساره


avatar

احترام قوانين المنتدى : احترام القوانين


الاوسمه :









رقم العضويه : 45
الجنس : انثى
عدد المشاركات : 61
تاريخ التسجيل : 10/02/2012
تاريخ الميلاد : 11/09/1989
العمر : 28
الاقامه : الخبر - السعوديه
الساعه الأن :

مُساهمةموضوع: رد: ألإمام مالك الإختيارات الفقهية / بقلم ساره   الأربعاء يوليو 25, 2012 7:45 am




قال الإمام مالك رحمه الله :

كتاب الصلاة :
باب ما جاء في النداء للصلاة :

33 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن النداء يوم الجمعة هل يكون قبل أن يحل الوقت ؟

فقال : لا يكون إلا بعد أن تزول الشمس .

34 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن تثنية الأذان والإقامة ومتى يجب القيام على الناس حين تقام الصلاة ؟

فقال : لم يبلغني في النداء والإقامة إلا ما أدركت الناس عليه فأما الإقامة فإنها لا تثني وذلك الذي لم يزل عليه أهل العلم ببلدنا .

وأما قيام الناس حين تقام الصلاة فإني لم أسمع في ذلك بحد يقام له إلا أني أرى ذلك على قدر طاقة الناس فإن منهم الثقيل والخفيف ولا يستطيعون أن يكونوا كرجل واحد .

35 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن قوم حضور أرادوا أن يجمعوا المكتوبة فأرادوا أن يقيموا ولا يؤذنوا ؟

قال مالك ـ رحمه الله ـ : ذلك مجزئ عنهم وإنما يجب النداء في مساجد الجماعات التي تجمع فيها الصلاة .

36 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن تسليم المؤذن على الإمام ودعائه إياه للصلاة ومن أول من سلم عليه ؟

فقال : لم يبلغني أن التسليم كان في الزمان الأول .

37 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن مؤذن أذن لقوم ثم انتظر هل يأتيه أحد فلم يأته أحد فأقام الصلاة وصلى وحده ثم جاء الناس بعد أن فرغ أيعيد الصلاة معهم ؟

قال : لا يعيد الصلاة ومن جاء بعد انصرافه فليصل لنفسه وحده ؟

38 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن مؤذن أذن لقوم ثم تنفل فأرادوا أن يصلوا بإقامة غيره ؟

فقال : لا بأس بذلك إقامته وإقامة غيره سواء .

39 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ لم تزل الصبح ينادي لها قبل الفجر فأما غيرها من الصلوات فإنا لم نرها ينادى لها إلا بعد أن يحل وقتها .

باب النداء في السفر وعلى غير وضوء :

40 ـ قال يحيى سمعت مالكا ـ رحمه الله ـ يقول لا بأس أن يؤذن الرجل وهو راكب .

باب افتتاح الصلاة :
41 ـ عن بن شهاب ـ رحمه الله ـ : أنه كان يقول إذا أدرك الرجل الركعة فكبر تكبيرة واحدة أجزأت عنه تلك التكبيرة .

قال مالك ـ رحمه الله ـ وذلك إذا نوى بتلك التكبيرة افتتاح الصلاة .

42 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن رجل دخل مع الإمام فنسي تكبيرة الافتتاح وتكبيرة الركوع حتى صلى ركعة ثم ذكر أنه لم يكن كبر تكبيرة الافتتاح ولا عند الركوع وكبر في الركعة الثانية ؟

قال : يبتدئ صلاته أحب إلي , ولو سها مع الإمام عن تكبيرة الافتتاح وكبر في الركوع الأول رأيت ذلك مجزيا عنه إذا نوى بها تكبيرة الافتتاح .

43 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ في الذي يصلي لنفسه فنسي تكبيرة الافتتاح : إنه يستأنف صلاته .

44 ـ وقال مالك ـ رحمه الله ـ في إمام ينسى تكبيرة الافتتاح حتى يفرغ من صلاته ؟

قال : أرى أن يعيد ويعيد من خلفه الصلاة وإن كان من خلفه قد كبروا فإنهم يعيدون .

باب ما جاء في القراءة خلف الإمام فيما لا يجهر فيه بالقراءة :

45 ـ عن يزيد بن رومان ـ رحمه الله ـ : أن نافع بن جبير بن مطعم ـ رحمه الله ـ كان يقرأ خلف الإمام فيما لا يجهر فيه بالقراءة .

قال مالك ـ رحمه الله ـ : وذلك أحب ما سمعت إلي في ذلك .

باب ترك القراءة خلف الإمام فيما جهر فيه :

46 ـ قال يحيى ـ رحمه الله ـ سمعت مالكا ـ رحمه الله ـ يقول : الأمر عندنا أن يقرأ الرجل وراء الإمام فيما لا يجهر فيه الإمام بالقراءة , ويترك القراءة فيما يجهر فيه الإمام بالقراءة .

باب التشهد في الصلاة :

47 ـ عن مالك ـ رحمه الله ـ : أنه سأل بن شهاب ـ رحمه الله ـ ونافعا ـ رحمه الله ـ مولى ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ عن رجل دخل مع الإمام في الصلاة وقد سبقه الإمام بركعة أيتشهد معه في الركعتين والأربع وإن كان ذلك له وترا ؟

فقالا : ليتشهد معه .
قال مالك ـ رحمه الله ـ وهو الأمر عندنا .

باب ما يفعل من رفع رأسه قبل الإمام :

48 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ فيمن سها فرفع رأسه قبل الإمام في ركوع أو سجود : أن السنة في ذلك أن يرجع راكعا أو ساجدا ولا ينتظر الإمام , وذلك خطأ ممن فعله لأن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : إنما جعل الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه .

باب ما يفعل من سلم من ركعتين ساهيا :

49 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ كل سهو كان نقصانا من الصلاة فإن سجوده قبل السلام وكل سهو كان زيادة في الصلاة فإن سجوده بعد السلام .

باب من قام بعد الإتمام أو في الركعتين :

50 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ فيمن سها في صلاته فقام بعد إتمامه الأربع فقرأ ثم ركع فلما رفع رأسه من ركوعه ذكر أنه قد كان أتم : إنه يرجع فيجلس ولا يسجد ولو سجد إحدى السجدتين لم أر أن يسجد الأخرى ثم إذا قضى صلاته فليسجد سجدتين وهو جالس بعد التسليم .

كتاب الجمعة :
باب العمل في غسل يوم الجمعة :

51 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : من اغتسل يوم الجمعة أول نهاره وهو يريد بذلك غسل الجمعة فإن ذلك الغسل لا يجزئ عنه حتى يغتسل لرواحه , وذلك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال في حديث ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ : إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل .

قال مالك ـ رحمه الله ـ : ومن اغتسل يوم الجمعة معجلا أو مؤخرا وهو ينوي بذلك غسل الجمعة فأصابه ما ينقض وضوءه فليس عليه إلا الوضوء وغسله ذلك مجزئ عنه .

باب ما جاء فيمن أدرك ركعة يوم الجمة :

52 ـ عن مالك عن ابن شهاب ـ رحمهما الله ـ أنه كان يقول : من أدرك من صلاة الجمعة ركعة فليصل إليها أخرى .

قال ابن شهاب ـ رحمه الله ـ وهي السنة .

قال مالك ـ رحمه الله ـ وعلى ذلك أدركت أهل العلم ببلدنا , وذلك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : من أدرك من الصلاة ركعة فقد أدرك الصلاة .

53 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ في الذي يصيبه زحام يوم الجمعة فيركع ولا يقدر على أن يسجد حتى يقوم الإمام أو يفرغ الإمام من صلاته ؟

أنه إن قدر على أن يسجد إن كان قد ركع فليسجد إذا قام الناس وإن لم يقدر على أن يسجد حتى يفرغ الإمام من صلاته فإنه أحب إلى أن يبتدئ صلاته ظهرا أربعا .

باب ما جاء فيمن رعف يوم الجمعة :

54 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ من رعف يوم الجمعة والإمام يخطب فخرج فلم يرجع حتى فرغ الإمام من صلاته فإنه يصلي أربعا .

55 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ في الذي يركع ركعة مع الإمام يوم الجمعة ثم يرعف فيخرج فيأتي وقد صلى الإمام الركعتين كلتيهما أنه يبنى بركعة أخرى ما لم يتكلم .

56 ـ قال مالك ليس على من رعف أو أصابه أمر لا بد له من الخروج أن يستأذن الإمام يوم الجمعة إذا أراد أن يخرج .

باب ما جاء في السعي يوم الجمعة :

57 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ وإنما السعي في كتاب الله العمل والفعل , يقول الله تبارك وتعالى { وإذا تولى سعى في الأرض } . وقال تعالى { وأما من جاءك يسعى وهو يخشى } وقال { ثم أدبر يسعى } وقال { إن سعيكم لشتى } .

قال مالك ـ رحمه الله ـ فليس السعي الذي ذكر الله في كتابه بالسعي على الإقدام ولا الاشتداد وإنما عنى العمل والفعل .

باب ما جاء في الإمام ينزل بقرية يوم الجمعة في سفر :

58 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ إذا نزل الإمام بقرية تجب فيها الجمعة والإمام مسافر فخطب وجمع بهم فإن أهل تلك القرية وغيرهم يجمعون معه .

59 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ وإن جمع الإمام وهو مسافر بقرية لا تجب فيها الجمعة فلا جمعة له ولا لأهل تلك القرية ولا لمن جمع معهم من غيرهم وليتمم أهل تلك القرية وغيرهم ممن ليس بمسافر الصلاة .

60 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ ولا جمعة على مسافر .

باب ما جاء في الهيئة وتخطي الرقاب واستقبال الإمام يوم الجمعة :

61 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ السنة عندنا أن يستقبل الناس الإمام يوم الجمعة إذا أراد أن يخطب من كان منهم يلي القبلة وغيرها .

كتاب صلاة الليل :

62 ـ عن مالك ـ رحمه الله ـ أنه بلغه أن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ : كان يقول صلاة الليل والنهار مثنى مثنى يسلم من كل ركعتين .

قال مالك ـ رحمه الله ـ : وهو الأمر عندنا .

باب الأمر بالوتر :

63 ـ أن سعد بن أبي وقاص ـ رضي الله عنه ـ كان يوتر بعد العتمة بواحدة .

قال مالك ـ رحمه الله ـ وليس على هذا العمل عندنا ولكن أدنى الوتر ثلاث .

64 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ من أوتر أول الليل ثم نام ثم قام فبدا له أن يصلي فليصل مثنى مثنى فهو أحب ما سمعت إلي .

باب الوتر بعد الفجر :

65 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ وإنما يوتر بعد الفجر من نام عن الوتر , ولا ينبغي لأحد أن يتعمد ذلك حتى يضع وتره بعد الفجر .

كتاب صلاة الجماعة :
باب إعادة الصلاة مع الإمام :

66 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : ولا أرى بأسا أن يصلي مع الإمام من كان قد صلى في بيته إلا صلاة المغرب فإنه إذا أعادها كانت شفعا .

باب الصلاة الوسطى :

67 ـ أن علي بن أبي طالب وعبد الله بن عباس ـ رضي الله عنهم ـ : كانا يقولان الصلاة الوسطى صلاة الصبح .


قال مالك ـ رحمه الله ـ وقول علي و ابن عباس ـ رضي الله عنهم ـ أحب ما سمعت إلي في ذلك .

باب الرخصة في الصلاة في الثوب الواحد :

68 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ أحب إلي أن يجعل الذي يصلي في القميص الواحد على عاتقيه ثوبا أو عمامة .

يتبع إن شاء الله تعالى ..........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ساره


avatar

احترام قوانين المنتدى : احترام القوانين


الاوسمه :









رقم العضويه : 45
الجنس : انثى
عدد المشاركات : 61
تاريخ التسجيل : 10/02/2012
تاريخ الميلاد : 11/09/1989
العمر : 28
الاقامه : الخبر - السعوديه
الساعه الأن :

مُساهمةموضوع: رد: ألإمام مالك الإختيارات الفقهية / بقلم ساره   الأربعاء يوليو 25, 2012 7:49 am




قال الإمام مالك رحمه الله :

كتاب قصر الصلاة في السفر :
باب ما يجب فيه قصر الصلاة :
69 ـ عن مالك ـ رحمه الله ـ أنه بلغه أن عبد الله بن عباس ـ رضي الله عنهما ـ : كان يقصر الصلاة في مثل ما بين مكة والطائف , وفي مثل ما بين مكة وعسفان , وفي مثل ما بين مكة وجدة .
قال مالك ـ رحمه الله ـ وذلك أربعة برد , وذلك أحب ما تقصر إلى فيه الصلاة .
70 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : لا يقصر الذي يريد السفر الصلاة حتى يخرج من بيوت القرية ولا يتم حتى يدخل أول بيوت القرية أو يقارب ذلك .

باب صلاة المسافر إذا أجمع مكثاً :
71 ـ ـ وعن ـ سعيد بن المسيب ـ رحمه الله ـ قال : من أجمع إقامة أربع ليال وهو مسافر أتم الصلاة .
قال مالك ـ رحمه الله ـ وذلك أحب ما سمعت إلى ( في ذلك ) .
72 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن صلاة الأسير ؟
فقال : مثل صلاة المقيم إلا أن يكون مسافرا .
باب صلاة النافلة في السفر بالنهار والليل و الصلاة على الدابة :

73 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن النافلة في السفر ؟
فقال : لا بأس بذلك بالليل والنهار , وقد بلغني أن بعض أهل العلم كان يفعل ذلك .

باب الرخصة في المرور بين يدي المصلي :
74 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : وأنا أرى ذلك واسعا إذا أقيمت الصلاة وبعد أن يحرم الإمام ولم يجد المرء مدخلا إلى المسجد إلا بين الصفوف .

باب انتظار الصلاة و المشي إليها :
75 ـ عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ـ رحمه الله ـ أنه قال له : ألم أر صاحبك إذا دخل المسجد يجلس قبل أن يركع ؟ قال أبو النضر ـ رحمه الله ـ يعني بذلك عمر بن عبيد الله ويعيب ذلك عليه أن يجلس إذا دخل المسجد قبل أن يركع .
قال مالك ـ رحمه الله ـ : وذلك حسن وليس بواجب .

باب العمل في جامع الصلاة :
76 ـ عن سعيد بن المسيب ـ رحمه الله ـ : أنه قال : ما صلاة يجلس في كل ركعة منها ؟
ثم قال سعيد ـ رحمه الله ـ هي المغرب إذا فاتتك منها ركعة .
قال مالك ـ رحمه الله ـ وكذلك سنة الصلاة كلها .

كتاب العيديين :
باب العمل في غسل العيدين والنداء فيهما والإقامة :
77 ـ عن مالك ـ رحمه الله ـ : أنه سمع غير واحد من علمائهم يقول : لم يكن في عيد الفطر ولا في الأضحى نداء ولا إقامة منذ زمان رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى اليوم .
قال مالك ـ رحمه الله ـ : وتلك السنة التي لا اختلاف فيها عندنا .

باب الأمر بالأكل قبل الغدو في العيد :
78 ـ عن سعيد بن المسيب ـ رحمه الله ـ : أن الناس كانوا يؤمرون بالأكل يوم الفطر قبل الغدو .
قال مالك ـ رحمه الله ـ : ولا أرى ذلك على الناس في الأضحى .

باب ما جاء في التكبير والقراءة في صلاة العيدين :
79 ـ عن نافع ـ رحمه الله ـ مولى عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ أنه قال : شهدت الأضحى والفطر مع أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ فكبر في الركعة الأولى سبع تكبيرات قبل القراءة , وفي الآخرة خمس تكبيرات قبل القراءة .
قال مالك ـ رحمه الله ـ وهو الأمر عندنا .
80 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : في رجل وجد الناس قد انصرفوا من الصلاة يوم العيد إنه لا يرى عليه صلاة في المصلى ولا في بيته وأنه إن صلى في المصلى أو في بيته لم أر بذلك بأسا ويكبر سبعا في الأولى قبل القراءة وخمسا في الثانية قبل القراءة .

باب غدو الإمام يوم العيد و انتظار الخطبة :
81 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : مضت السنة التي لا اختلاف فيها عندنا في وقت الفطر والأضحى أن الإمام يخرج من منزله قدر ما يبلغ مصلاه وقد حلت الصلاة .
82 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن رجل صلى مع الإمام هل له أن ينصرف قبل أن يسمع الخطبة ؟
فقال : لا ينصرف حتى ينصرف الإمام .

كتاب صلاة الخوف :
باب صلاة الخوف :
83 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ وحديث القاسم بن محمد عن صالح بن خوات أحب ما سمعت إلى في صلاة الخوف .

كتاب الاستسقاء :
باب العمل في الاستسقاء :
84 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن صلاة الاستسقاء كم هي ؟ فقال : ركعتان ولكن يبدأ الإمام بالصلاة قبل الخطبة فيصلي ركعتين ثم يخطب قائما ويدعو ويستقبل القبلة ويحول رداءه حين يستقبل القبلة ويجهر في الركعتين بالقراءة وإذا حول رداءه جعل الذي على يمينه على شماله والذي على شماله على يمينه ويحول الناس أرديتهم إذا حول الإمام رداءه ويستقبلون القبلة وهم قعود .

باب ما جاء في الاستسقاء :
85 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ في رجل فاتته صلاة الاستسقاء وأدرك الخطبة فأراد أن يصليها في المسجد أو في بيته إذا رجع ؟
قال مالك ـ رحمه الله ـ : هو من ذلك في سعة إن شاء فعل أو ترك .

كتاب القرآن :
باب الأمر بالوضوء لمن مس القرآن :
86 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ ولا يحمل أحد المصحف بعلاقته ولا على وسادة إلا وهو طاهر ولو جاز ذلك لحمل في خبيئته , ولم يكره ذلك لأن يكون في يدي الذي يحمله شيء يدنس به المصحف ولكن إنما كره ذلك لمن يحمله وهو غير طاهر إكراما للقرآن وتعظيما له .
قال مالك ـ رحمه الله ـ أحسن ما سمعت في هذه الآية { لا يمسه إلا المطهرون } إنما هي بمنزلة هذه الآية التي في عبس وتولى قول الله تبارك وتعالى { كلا إنها تذكرة فمن شاء ذكره في صحف مكرمة مرفوعة مطهرة بأيدي سفرة كرام بررة { .

باب ما جاء في سجود القرآن :
87 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : ليس العمل علي أن ينزل الإمام إذا قرأ السجدة على المنبر فيسجد .
88 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : الأمر عندنا أن عزائم سجود القرآن إحدى عشرة سجدة ليس في المفصل منها شيء .
89 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : لا ينبغي لأحد يقرأ من سجود القرآن شيئا بعد صلاة الصبح ولا بعد صلاة العصر وذلك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن الصلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس وعن الصلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس والسجدة من الصلاة فلا ينبغي لأحد أن يقرأ سجدة في تينك الساعتين .
90 ـ سئل مالك ـ رحمه الله ـ عمن قرأ سجدة وامرأة حائض تسمع هل لها أن تسجد ؟
قال مالك ـ رحمه الله ـ : لا يسجد الرجل ولا المرأة إلا وهما طاهران .
91 ـ وسئل عن امرأة قرأت سجدة ورجل معها يسمع أعليه أن يسجد معها ؟
قال مالك ـ رحمه الله ـ : ليس عليه أن يسجد معها إنما تجب السجدة على القوم يكونون مع الرجل فيأتمون به فيقرأ السجدة فيسجدون معه وليس على من سمع سجدة من إنسان يقرؤها ليس له بإمام أن يسجد تلك السجدة .

باب العمل في الدعاء :
92 ـ وسئل مالك ـ رحمه الله ـ عن الدعاء في الصلاة المكتوبة ؟ فقال لا بأس بالدعاء فيها .

كتاب الجنائز :
باب غسل الميت :
93 ـ عن مالك ـ رحمه الله ـ أنه سمع أهل العلم يقولون : إذا ماتت المرأة وليس معها نساء يغسلنها ولا من ذوي المحرم أحد يلي ذلك منها ولا زوج يلي ذلك منها يممت فمسح بوجهها وكفيها من الصعيد .
قال مالك ـ رحمه الله ـ : وإذا هلك الرجل وليس معه أحد إلا نساء يممنه أيضا .
94 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ وليس لغسل الميت عندنا شيء موصوف وليس لذلك صفة معلومة ولكن يغسل فيطهر .

باب النهي عن أن تتبع الجنازة بنار :
95 ـ عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ : أنه نهى أن يتبع بعد موته بنار .
قال يحيى ـ رحمه الله ـ سمعت مالكا ـ رحمه الله ـ يكره ذلك .

باب جامع الصلاة على الجنائز :
96 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ لم أر أحدا من أهل العلم يكره أن يصلي على ولد الزنى وأمه .

باب الوقوف للجنائز والجلوس على المقابر :
97 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ وإنما نهي عن القعود على القبور فيما نرى } والله أعلم {للمذاهب .

كتاب الزكاة :
باب ما تجب فيه الزكاة :
98 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ ولا تكون الصدقة إلا في ثلاثة أشياء في الحرث والعين والماشية .
باب الزكاة في العين من الذهب و الورق :
99 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ السنة التي لا اختلاف فيها عندنا أن الزكاة تجب في عشرين دينارا عينا كما تجب في مائتي درهم .
قال مالك ـ رحمه الله ـ ليس في عشرين دينارا ناقصة بينة النقصان زكاة فإن زادت حتى تبلغ بزيادتها عشرين دينارا وازنة ففيها الزكاة , وليس فيما دون عشرين دينارا عينا الزكاة , وليس في مائتي درهم ناقصة بينة النقصان زكاة , فإن زادت حتى تبلغ بزيادتها مائتي درهم وافية ففيها الزكاة , فإن كانت تجوز بجواز الوازنة رأيت فيها الزكاة دنانير كانت أو دراهم .
قال مالك ـ رحمه الله ـ في رجل كانت عنده ستون ومائة درهم وازنة وصرف الدراهم ببلده ثمانية دراهم بدينار : أنها لا تجب فيها الزكاة وإنما تجب الزكاة في عشرين دينارا عينا أو مائتي درهم .
100 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ في رجل كانت له خمسة دنانير من فائدة أو غيرها فتجر فيها فلم يأت الحول حتى بلغت ما تجب فيه الزكاة : أنه يزكيها وإن لم تتم إلا قبل أن يحول عليها الحول بيوم واحد أو بعد ما يحول عليها الحول بيوم واحد ثم لا زكاة فيها حتى يحول عليها الحول من يوم زكيت .
وقال مالك ـ رحمه الله ـ في رجل كانت له عشرة دنانير فتجر فيها فحال عليها الحول وقد بلغت عشرين دينارا : أنه يزكيها مكانها ولا ينتظر بها أن يحول عليها الحول من يوم بلغت ما تجب فيه الزكاة لأن الحول قد حال عليها وهي عنده عشرون ثم لا زكاة فيها حتى يحول عليها الحول من يوم زكيت .
101 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ الأمر المجتمع عليه عندنا في إجارة العبيد وخراجهم وكراء المساكين وكتابة المكاتب : أنه لا تجب في شيء من ذلك الزكاة قل ذلك أو كثر حتى يحول عليه الحول من يوم يقبضه صاحبه .
102 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ في الذهب والورق يكون بين الشركاء إن من بلغت حصته منهم عشرين دينارا عينا أو مائتي درهم : فعليه فيها الزكاة ومن نقصت حصته عما تجب فيه الزكاة فلا زكاة عليه وإن بلغت حصصهم جميعا ما تجب فيه الزكاة وكان بعضهم في ذلك أفضل نصيبا من بعض أخذ من كل إنسان منهم بقدر حصته إذا كان في حصة كل إنسان منهم ما تجب فيه الزكاة , وذلك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : (( ليس فيما دون خمس أواق من الورق صدقة )) .
قال مالك ـ رحمه الله ـ : وهذا أحب ما سمعت إلي في ذلك .
103 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ وإذا كانت لرجل ذهب أو ورق متفرقة بأيدي أناس شتى فإنه ينبغي له أن يحصيها جميعا ثم يخرج ما وجب عليه من زكاتها كلها .
قال مالك ـ رحمه الله ـ ومن أفاد ذهبا أو ورقا أنه لا زكاة عليه فيها حتى يحول عليها الحول من يوم أفادها .


يتبع إن شاء الله تعالى ...........




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ساره


avatar

احترام قوانين المنتدى : احترام القوانين


الاوسمه :









رقم العضويه : 45
الجنس : انثى
عدد المشاركات : 61
تاريخ التسجيل : 10/02/2012
تاريخ الميلاد : 11/09/1989
العمر : 28
الاقامه : الخبر - السعوديه
الساعه الأن :

مُساهمةموضوع: رد: ألإمام مالك الإختيارات الفقهية / بقلم ساره   الأربعاء يوليو 25, 2012 7:55 am






قال الإمام مالك رحمه الله :


باب الزكاة في المعادن :

104 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : أرى والله أعلم أن لا يؤخذ من المعادن مما يخرج منها شيء حتى يبلغ ما يخرج منها قدر عشرين دينارا عينا أو مائتي درهم فإذا بلغ ذلك ففيه الزكاة مكانه وما زاد على ذلك أخذ بحساب ذلك ما دام في المعدن نيل , فإذا انقطع عرقه ثم جاء بعد ذلك نيل فهو مثل الأول يبتدأ فيه الزكاة كما ابتدئت في الأول .


قال مالك ـ رحمه الله ـ والمعدن بمنزلة الزرع يؤخذ منه مثل ما يؤخذ من الزرع يؤخذ منه إذا خرج من المعدن من يومه ذلك ولا ينتظر به الحول كما يؤخذ من الزرع إذا حصد العشر ولا ينتظر أن يحول عليه الحول .


باب زكاة الركاز :

105 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ الأمر الذي لا اختلاف فيه عندنا . والذي سمعت أهل العلم يقولونه : أن الركاز إنما هو دفن يوجد من دفن الجاهلية ما لم يطلب بمال ولم يتكلف فيه نفقة ولا كبير عمل ولا مؤونة , فأما ما طلب بمال وتكلف فيه كبير عمل فأصيب مرة وأخطئ مرة فليس بركاز .



باب ما لا زكاة فيه من الحلي و التبر و العنبر :

106 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ من كان عنده تبر أو حلي من ذهب أو فضة لا ينتفع به للبس فإن عليه فيه الزكاة , في كل عام يوزن فيؤخذ ربع عشره إلا أن ينقص من وزن عشرين دينارا عينا أو مائتي درهم فإن نقص من ذلك فليس فيه زكاة .

وإنما تكون فيه الزكاة إذا كان إنما يمسكه لغير اللبس فأما التبر والحلي المكسور الذي يريد أهله إصلاحه ولبسه فإنما هو بمنزلة المتاع الذي يكون عند أهله فليس على أهله فيه زكاة .

107 ـ قال مالك ليس في اللؤلؤ ولا في المسك ولا العنبر زكاة .



باب زكاة أموال اليتامى والتجارة لهم فيها :

108 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ لا بأس بالتجارة في أموال اليتامى لهم إذا كان الولي مأذونا فلا أرى عليه ضمانا .



باب زكاة الميراث :

109 ـ قال مالك ـ رحمه الله : إن الرجل إذا هلك ولم يؤد زكاة ماله إني أرى أن يؤخذ ذلك من ثلث ماله ولا يجاوز بها الثلث وتبدى على الوصايا , وأراها بمنزلة الدين عليه فلذلك رأيت أن تبدى على الوصايا .

قال : وذلك إذا أوصى بها الميت .

قال : فإن لم يوص بذلك الميت ففعل ذلك أهله فذلك حسن . وإن لم يفعل ذلك أهله لم يلزمهم ذلك .

110 ـ قال : والسنة عندنا التي لا اختلاف فيها أنه لا يجب على وارث زكاة في مال ورثه في دين ولا عرض ولا دار ولا عبد ولا وليدة حتى يحول على ثمن ما باع من ذلك أو اقتضى الحول من يوم باعه وقبضه .

وقال مالك ـ رحمه الله ـ السنة عندنا أنه لا تجب على وارث في مال ورثه الزكاة حتى يحول عليه الحول .


باب الزكاة في الدين :

111 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ الأمر الذي لا اختلاف فيه عندنا في الدين أن صاحبه لا يزكيه حتى يقبضه وإن أقام عند الذي هو عليه سنين ذوات عدد ثم قبضه صاحبه لم تجب عليه إلا زكاة واحدة , فإن قبض منه شيئا لا تجب فيه الزكاة فإنه إن كان له مال سوى الذي قبض تجب فيه الزكاة فإنه يزكى مع ما قبض من دينه ذلك .

قال : وإن لم يكن له ناض ـ هو المال كان ذهبا أو فضة ـ غير الذي اقتضى من دينه وكان الذي اقتضى من دينه لا تجب فيه الزكاة فلا زكاة عليه فيه ولكن ليحفظ عدد ما اقتضى فإن اقتضى بعد ذلك عدد ما تتم به الزكاة مع ما قبض قبل ذلك فعليه فيه الزكاة .

قال : فإن كان قد استهلك ما اقتضى أولا أو لم يستهلكه فالزكاة واجبة عليه مع ما اقتضى من دينه فإذا بلغ ما اقتضى عشرين دينارا عينا أو مائتي درهم فعليه فيه الزكاة ثم ما اقتضى بعد ذلك من قليل أو كثير فعليه فيه الزكاة بحسب ذلك .

قال مالك ـ رحمه الله ـ : والدليل على الدين يغيب أعواما ثم يقتضى فلا يكون فيه إلا زكاة واحدة أن العروض تكون عند الرجل للتجارة أعواما ثم يبيعها فليس عليه في أثمانها إلا زكاة واحدة , وذلك أنه ليس على صاحب الدين أو العروض أن يخرج زكاة ذلك الدين أو العروض من مال سواه وإنما يخرج زكاة كل شيء منه ولا يخرج الزكاة من شيء عن شيء غيره .

112 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : الأمر عندنا في الرجل يكون عليه دين وعنده من العروض ما فيه وفاء لما عليه من الدين ويكون عنده من الناض سوى ذلك ما تجب فيه الزكاة فإنه يزكي ما بيده من ناض تجب فيه الزكاة , وإن لم يكن عنده من العروض والنقد إلا وفاء دينه فلا زكاة عليه حتى يكون عنده من الناض فضل عن دينه ما تجب فيه الزكاة فعليه أن يزكيه .

باب زكاة العروض :

113 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : الأمر عندنا فيما يدار من العروض للتجارات أن الرجل إذا صدق ماله ثم اشترى به عرضا بزا أو رقيقا أو ما أشبه ذلك ثم باعه قبل أن يحول عليه الحول فإنه لا يؤدي من ذلك المال زكاة حتى يحول عليه الحول من يوم صدقه , وأنه إن لم يبع ذلك العرض سنين لم يجب عليه في شيء من ذلك العرض زكاة وإن طال زمانه , فإذا باعه فليس فيه إلا زكاة واحدة .

114 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : الأمر عندنا في الرجل يشتري بالذهب أو الورق حنطة أو تمرا أو غيرهما للتجارة ثم يمسكها حتى يحول عليها الحول ثم يبيعها أن عليه فيها الزكاة حين يبيعها إذا بلغ ثمنها ما تجب فيه الزكاة , وليس ذلك مثل الحصاد يحصده الرجل من أرضه ولا مثل الجداد .

115 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : وما كان من مال عند رجل يديره للتجارة ولا ينض لصاحبه منه شيء تجب عليه فيه الزكاة فإنه يجعل له شهرا من السنة يقوم فيه ما كان عنده من عرض للتجارة ويحصي فيه ما كان عنده من نقد أو عين , فإذا بلغ ذلك كله ما تجب فيه الزكاة فإنه يزكيه .

116 ـ وقال مالك ـ رحمه الله ـ : ومن تجر من المسلمين ومن لم يتجر سواء , ليس عليهم إلا صدقة واحدة في كل عام تجروا فيه أو لم يتجروا .


باب صدقة الماشية :

117 ـ عن مالك ـ رحمه الله ـ : أنه قرأ كتاب عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ في الصدقة قال فوجدت فيه :

في أربع وعشرين من الإبل فدونها الغنم في كل خمس شاة .


وفيما فوق ذلك إلى خمس وثلاثين ابنة مخاض فإن لم تكن ابنة مخاض فابن لبون ذكر .

وفيما فوق ذلك إلى خمس وأربعين بنت لبون .

وفيما فوق ذلك إلى ستين حقة طروقة الفحل .

وفيما فوق ذلك إلى خمس وسبعين جذعة .

وفيما فوق ذلك إلى تسعين ابنتا لبون .

وفيما فوق ذلك إلى عشرين ومائة حقتان طروقتا الفحل , فما زاد على ذلك من الإبل ففي كل أربعين بنت لبون , وفي كل خمسين حقة .

وفي سائمة الغنم إذا بلغت أربعين إلى عشرين ومائة شاة .

وفيما فوق ذلك إلى مائتين شاتان .

وفيما فوق ذلك إلى ثلاثمائة ثلاث شياه , فما زاد على ذلك ففي كل مائة شاة , ولا يخرج في الصدقة تيس ولا هرمة ولا ذات عوار إلا ما شاء المصدق .

ولا يجمع بين مفترق ولا يفرق بين مجتمع خشية الصدقة وما كان من خليطين فإنهما يتراجعان بينهما بالسوية وفي الرقة إذا بلغت خمس أواق ربع العشر .

باب ما جاء في صدقة البقر :
118 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : أحسن ما سمعت فيمن كانت له غنم على راعيين مفترقين أو على رعاء مفترقين في بلدان شتى أن ذلك يجمع كله على صاحبه فيؤدي منه صدقته , ومثل ذلك الرجل يكون له الذهب أو الورق متفرقة في أيدي ناس شتى أنه ينبغي له أن يجمعها فيخرج منها ما وجب عليه في ذلك من زكاتها .

119 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : في الرجل يكون له الضأن والمعز أنها تجمع عليه في الصدقة فإن كان فيها ما تجب فيه الصدقة صدقت , وقال إنما هي غنم كلها , وفي كتاب عمر بن الخطاب وفي سائمة الغنم إذا بلغت أربعين شاة شاة .

قال مالك ـ رحمه الله ـ : فإن كانت الضأن هي أكثر من المعز ولم يجب على ربها إلا شاة واحدة أخذ المصدق تلك الشاة التي وجبت على رب المال من الضأن وإن كانت المعز أكثر من الضأن أخذ منها فإن استوى الضأن والمعز أخذ الشاة من أيتهما شاء .

120 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ وكذلك الإبل العراب والبخت يجمعان على ربهما في الصدقة .

وقال : إنما هي إبل كلها فإن كانت العراب هي أكثر من البخت ولم يجب على ربها إلا بعير واحد فليأخذ من العراب صدقتها فإن كانت البخت أكثر فليأخذ منها فإن استوت فليأخذ من أيتهما شاء .

قال مالك ـ رحمه الله ـ وكذلك البقر والجواميس تجمع في الصدقة على ربها .

وقال : إنما هي بقر كلها فإن كانت البقر هي أكثر من الجواميس ولا تجب على ربها إلا بقرة واحدة فليأخذ من البقر صدقتهما وإن كانت الجواميس أكثر فليأخذ منها فإن استوت فليأخذ من أيتهما شاء , فإذا وجبت في ذلك الصدقة صدق الصنفان جميعا .

121 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : من أفاد ماشية من إبل أو بقر أو غنم فلا صدقة عليه فيها حتى يحول عليها الحول من يوم أفادها , إلا أن يكون له قبلها نصاب ماشية , والنصاب ما تجب فيه الصدقة إما خمس ذود من الإبل وإما ثلاثون بقرة وإما أربعون شاة فإذا كان للرجل خمس ذود من الإبل أو ثلاثون بقرة أو أربعون شاة ثم أفاد إليها إبلا أو بقرا أو غنما بإشتراء أو هبة أو ميراث فإنه يصدقها مع ماشيته حين يصدقها وإن لم يحل على الفائدة الحول , وإن كان ما أفاد من الماشية إلى ماشيته قد صدقت قبل أن يشتريها بيوم واحد أو قبل أن يرثها بيوم واحد فإنه يصدقها مع ماشيته حين يصدق ماشيته .

قال مالك ـ رحمه الله ـ : وإنما مثل ذلك مثل الورق يزكيها الرجل ثم يشتري بها من رجل آخر عرضا وقد وجبت عليه في عرضه ذلك إذا باعه الصدقة فيخرج الرجل الآخر صدقتها هذا اليوم ويكون الآخر قد صدقها من الغد .

122 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : في رجل كانت له غنم لا تجب فيها الصدقة فأشترى إليها غنما كثيرة تجب في دونها الصدقة أو ورثها , أنه لا تجب عليه في الغنم كلها الصدقة حتى يحول عليها الحول من يوم أفادها بإشتراء أو ميراث , وذلك أن كل ما كان عند الرجل من ماشية لا تجب فيها الصدقة من إبل أو بقر أو غنم فليس يعد ذلك نصاب مال حتى يكون في كل صنف منها ما تجب فيه الصدقة فذلك النصاب الذي يصدق معه , ما أفاد إليه صاحبه من قليل أو كثير من الماشية .

قال مالك ـ رحمه الله ـ : ولو كانت لرجل إبل أو بقر أو غنم تجب في كل صنف منها الصدقة ثم أفاد إليها بعيرا أو بقرة أو شاة صدقها مع ماشيته حين يصدقها .
قال مالك وهذا أحب ما سمعت إلي في هذا .

123 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : في الفريضة تجب على الرجل فلا توجد عنده أنها إن كانت ابنة مخاض فلم توجد أخذ مكانها ابن لبون ذكر , وإن كانت بنت لبون أو حقة أو جذعة ولم يكن عنده كان على رب الإبل أن يبتاعها له حتى يأتيه بها , ولا أحب أن يعطيه قيمتها .

وقال مالك ـ رحمه الله ـ : في الإبل النواضح والبقر السواني وبقر الحرث إني أرى أن يؤخذ من ذلك كله إذا وجبت فيه الصدقة .


باب ما جاء في صدقة الخلطاء :

124 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ في الخليطين إذا كان الراعي واحد والفحل واحدا والمراح واحدا والدلو واحدا : فالرجلان خليطان وإن عرف كل واحد منهما ماله من مال صاحبه .

قال : والذي لا يعرف ماله من مال صاحبه ليس بخليط إنما هو شريك .

قال مالك ـ رحمه الله ـ : ولا تجب الصدقة على الخليطين حتى يكون لكل واحد منهما ما تجب فيه الصدقة .

وتفسير ذلك أنه إذا كان لأحد الخليطين أربعون شاة فصاعدا وللآخر أقل من أربعين شاة كانت الصدقة على الذي له الأربعون شاة ولم تكن على الذي له أقل من ذلك صدقة , فإن كان لكل واحد منهما ما تجب فيه الصدقة جمعا في الصدقة ووجبت الصدقة عليهما جميعا , فإن كان لأحدهما ألف شاة أو أقل من ذلك مما تجب فيه الصدقة وللآخر أربعون شاة أو أكثر فهما خليطان يترادان الفضل بينهما بالسوية على قدر عدد أموالهما على الألف بحصتها وعلى الأربعين بحصتها .

قال مالك ـ رحمه الله ـ : الخليطان في الإبل بمنزلة الخليطين في الغنم يجتمعان في الصدقة جميعا إذا كان لكل واحد منهما ما تجب فيه الصدقة وذلك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : (( ليس فيما دون خمس ذود من الإبل صدقة )) , وقال عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ : ( في سائمة الغنم إذا بلغت أربعين شاة شاة ) .

قال مالك : رحمه الله ـ :وهذا أحب ما سمعت إلي في ذلك .

125 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ : وقال عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ : لا يجمع بين مفترق ولا يفرق بين مجتمع خشية الصدقة , أنه إنما يعني بذلك أصحاب المواشي .

قال مالك ـ رحمه الله ـ : وتفسير قوله لا يجمع بين مفترق : أن يكون النفر الثلاثة الذين يكون لكل واحد منهم أربعون شاة قد وجبت على كل واحد منهم في غنمه الصدقة فإذا أظلهم المصدق جمعوها لئلا يكون عليهم فيها إلا شاة واحدة فنهوا عن ذلك .

وتفسير قوله ولا يفرق بين مجتمع : أن الخليطين يكون لكل واحد منهما مائة شاة وشاة فيكون عليهما فيها ثلاث شياه فإذا أظلهما المصدق فرقا غنمهما فلم يكن على كل واحد منهما إلا شاة واحدة فنهى عن ذلك فقيل لا يجمع بين مفترق ولا يفرق بين مجتمع خشية الصدقة .

قال مالك ـ رحمه الله ـ : فهذا الذي سمعت في ذلك .


باب ما جاء فيما يعتد به من السخل في الصدقه :

126 ـ قال مالك ـ رحمه الله ـ في الرجل تكون له الغنم لا تجب فيها الصدقة فتوالد قبل أن يأتيها المصدق بيوم واحد فتبلغ ما تجب فيه الصدقة بولادتها ؟

قال مالك ـ رحمه الله ـ إذا بلغت الغنم بأولادها ما تجب فيه الصدقة فعليه فيها الصدقة وذلك أن ولادة الغنم منها , وذلك مخالف لما أفيد منها بإشتراء أو هبة أو ميراث , ومثل ذلك العرض لا يبلغ ثمنه ما تجب فيه الصدقة ثم يبيعه صاحبه فيبلغ بربحه ما تجب فيه الصدقة فيصدق ربحه مع رأس المال ولو كان ربحه فائدة أو ميراثا لم تجب فيه الصدقة حتى يحول عليه الحول من يوم أفاده أو ورثه .

قال مالك ـ رحمه الله ـ فغذاء الغنم منها كما ربح المال منه غير أن ذلك يختلف في وجه آخر أنه إذا كان للرجل من الذهب أو الورق ما تجب فيه الزكاة ثم أفاد إليه مالا ترك ماله الذي أفاد فلم يزكه مع ماله الأول حين يزكيه حتى يحول على الفائدة الحول من يوم أفادها ولو كانت لرجل غنم أو بقر أو إبل تجب في كل صنف منها الصدقة ثم أفاد إليها بعيرا أو بقرة أو شاة صدقها مع صنف ما أفاد من ذلك حين يصدقه إذا كان عنده من ذلك الصنف الذي أفاد نصاب ماشية .

قال مالك ـ رحمه الله ـ وهذا أحسن ما سمعت في ذلك .




يتبع إن شاء الله تعالى .......





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ربيعه


avatar

احترام قوانين المنتدى : احترام القوانين


الاوسمه :













رقم العضويه : 13
الجنس : انثى
عدد المشاركات : 716
تاريخ التسجيل : 28/10/2011
تاريخ الميلاد : 25/11/1979
العمر : 37
الاقامه : السعودية
الساعه الأن :

مُساهمةموضوع: رد: ألإمام مالك الإختيارات الفقهية / بقلم ساره   السبت أغسطس 11, 2012 6:57 am









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
التجاني


avatar

احترام قوانين المنتدى : احترام القوانين


الاوسمه :






رقم العضويه : 5
الجنس : ذكر
عدد المشاركات : 228
تاريخ التسجيل : 25/10/2011
تاريخ الميلاد : 19/11/1980
العمر : 37
الاقامه : السودان
الساعه الأن :

مُساهمةموضوع: رد: ألإمام مالك الإختيارات الفقهية / بقلم ساره   السبت أغسطس 11, 2012 8:21 am







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اسيل


avatar

احترام قوانين المنتدى : احترام القوانين


الاوسمه :


>{}{ المجالس الادبيه }{}<

مجلس الروايات و الخواطر

>{}{ مجالس الأسرة والمجتمع }{}<

مجلس الأمومة والطفولة









رقم العضويه : 26
الجنس : انثى
عدد المشاركات : 265
تاريخ التسجيل : 29/10/2011
تاريخ الميلاد : 03/03/1987
العمر : 30
الاقامه : اليمن
الساعه الأن :

مُساهمةموضوع: رد: ألإمام مالك الإختيارات الفقهية / بقلم ساره   السبت أغسطس 11, 2012 8:38 am








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عيون المها


avatar

احترام قوانين المنتدى : احترام القوانين


الاوسمه :


















رقم العضويه : 15
الجنس : انثى
عدد المشاركات : 267
تاريخ التسجيل : 04/11/2011
تاريخ الميلاد : 16/11/1990
العمر : 27
الاقامه : السودان
الساعه الأن :

مُساهمةموضوع: رد: ألإمام مالك الإختيارات الفقهية / بقلم ساره   السبت سبتمبر 29, 2012 11:11 am





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
انور البشري


avatar

احترام قوانين المنتدى : احترام القوانين


الاوسمه :











رقم العضويه : 420
الجنس : ذكر
عدد المشاركات : 44
تاريخ التسجيل : 07/09/2012
تاريخ الميلاد : 15/09/1985
العمر : 32
الاقامه : مصر
رسالة SMS :
الساعه الأن :

مُساهمةموضوع: رد: ألإمام مالك الإختيارات الفقهية / بقلم ساره   الأربعاء أكتوبر 10, 2012 4:29 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الاطرش


avatar

احترام قوانين المنتدى : احترام القوانين


الاوسمه :















رقم العضويه : 42
الجنس : ذكر
عدد المشاركات : 145
تاريخ التسجيل : 29/10/2011
تاريخ الميلاد : 09/05/1985
العمر : 32
الساعه الأن :

مُساهمةموضوع: رد: ألإمام مالك الإختيارات الفقهية / بقلم ساره   الأحد نوفمبر 04, 2012 12:32 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ألإمام مالك الإختيارات الفقهية / بقلم ساره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: >{}{ المجالس العامه }{} :: مجلس زاد المسلم-
انتقل الى: